You are here: العنف المسلح

إصدارات المشروع

  • على حافة الهاوية؟ التهريب وإنعدام الأمن في الحدود التونسية -الليبية. العدد ١٧. بقلم منصف قرطاس. يونيو  ٢٠١٤

    (also available in English)

    تحميل
    (1.85 MB)
  • الذخائر ذات العيار الصغير في ليبيا- تحديث. الخطاب الرسمي 2. بقلم ان.أر.جنزن. جونز. مايو 
    ٢٠١٤

    (also available in English)

    تحميل
    (498.46 KB)
  • .الجنوب الليبي المشاكس وعدم الاستقرار في الإقليم
    الخطاب الرسمي ٣ بقلم ولفرام لاخر.مايو ٢٠١٤

    (also available in English, Turkish)

    تحميل
    (550.22 KB)
  • بعد السقوط ازدياد الجماعات المسلحة في ليبيا،
    ، العدد 12 بقلم برايان ماكوين، تشرين الاول, 2012

    (also available in English)

    تحميل
    (1.12 MB)
  • أثر أختام الذخيرة: تقييم للذخيرة صغيرة العيار التي تم العثور عليها في ليبيا،
    العدد١٦ ، بقلم آن.آر. جنزن. جونز، مايو/أيار ٢٠١٣

    (also available in English)

    تحميل
    (3.24 MB)
File 21 to 25 out of 33

وسائط الإعلام المتعددة

العنف المسلح

 
 

   

   

   

   

   

   

يعرف إعلان جنيف بشأن العنف المسلح والتنمية العنف المسلح: " بالاستخدام المتعمد للقوة غير الشرعية (بشكل فعلي أو من خلال التهديد) باستخدام أسلحة أو المتفجرات ضد شخص أو مجموعة أو مجتمع أو دولة مما يؤدي إلى إضعاف أمن الأشخاص و/أو التنمية المستدامة". وعلى الصعيد العالمي، يقتل العنف المسلح 526.000 شخصا تقريباً كل سنة، وتقع غالبية القتلى في المناطق غير المرتبطة بالنزاعات. وينتج عن العنف المسلح أيضا تكاليف كبيرة على المدى الطويل، بما في ذلك الرعاية الطبية في المستشفيات وإعادة التأهيل والتأثير السلبي على الاستثمارات العائلية والإخلال بالعلاقات الاجتماعية والمجتمعية وحالات خطيرة لانعدام المساواة بين الجنسين.

ويركز مشروع تقييم الأمن في شمال إفريقيا على نطاق وتدرج وانتشار وسرعة العنف المسلح في المنطقة. ومن أجل تقييم العنف المسلح، يجري المشروع دراسات استقصائية ويشكل مجموعات نقاش ويقوم بدراسات ميدانية معمقة حول أسباب العنف والمفاهيم الأمنية والإيذاء. ويحاول البحث تحديد التوجهات الرئيسية للعنف المسلح وتقييم لأي حد تتأثر مستويات العنف ومفهوم الأمن بالتغيير السياسي، بالإضافة إلى المبادرات الهادفة إلى استعادة النظام والأمن.

حتى الآن، تشمل النتائج التي توصلنا إليها ما يلي:

  • هناك فجوة بين نظرة العالم وواقع الوضع في المنطقة. وانعكست هذه الفجوة على المستوى المحلي، وأعد الكثير من الأشخاص والجهات تقارير تشير إلى تردي الحالة الأمنية بشكل عام حتى لو اعتبروا بأن حيهم آمن.
  • تسهم الاشتباكات المنتظمة بين المجموعات المسلحة والقبائل في المنطقة في التصورات المنتشرة في حالة عدم الاستقرار السياسي وانعدام الأمن بشكل عام. ورغم الحوادث العرضية لنزوج الأشخاص التي انتشرت بشكل جيد (مثل الهجوم الإرهابي الدامي في مصنع الغاز في عين امناس، في الجزائر)، ما زالت أغلب النزاعات محدودة من الناحية الجغرافية. ونظراً للطبيعة العابرة للحدود الوطنية للمجموعات المسلحة بشكل متزايد، وبالإضافة إلى ذلك يحتمل أن تستمر النزاعات المسلحة في التأثير على عموم المنطقة.
  • في مناطق استمرار العنف مثل سوريا وليبيا، غياب مؤسسات دولة قوية أو فعالة، مثل الشرطة، يسمح لمجموعات أو أطراف مسلحة أخرى إمكانية الاختراق، وغالبا ما يجلبون معهم أكبر قدر من انعدام الأمن كما الأمن.
  • بشكل عام، فإن الكثير من سكان هذه المنطقة مسلحون، ويمتلك الكثير منهم أسلحة أتوماتيكية. إن القلق بخصوص الظروف الأمنية هو الدافع الرئيسي لجعل المدنيين يقررون حيازة سلاح ناري في منطقتهم.
  • وبعد إضطرابات "الربيع العربي"، دفع ضعف سلطة الدولة مجموعة متنوعة من العناصر الرسمية وغير الرسمية للمشاركة حل النزاعات، وتشمل: المؤسسات الحكومية (مثل: الشرطة)، والقادة التقليديين، وأعضاء العائلة، والمجالس المحلية، والمجموعات المسلحة غير المحلية.
  • المقاتلين من دول شمال أفريقيا ذات حكومات مستقرة، حتى سلطوية، هم أكثر عرضة للمشاركة في الصراعات الخارجية . وتوفر هذه الحكومات فرصا أقل للتعبير المحلي ، مما يضطر المتطوعين المحتملين اللذين يعتقدون أن الانخراط بشكل مفيد مع معتقداتهم الجهادية يجب النظر إلى أبعد من بلدانهم الأصلية  (على سبيل المثال إلى سوريا أو ليبيا).

يعرف إعلان جنيف بشأن العنف المسلح: " بالاستخدام المتعمد للقوة غير الشرعية (بشكل فعلي أو من خلال التهديد) باستخدام أو المتفجرات ضد شخص أو مجموعة أو مجتمع أو دولة مما يؤدي إلى إضعاف أمن الناس و/أو التنمية المستدامة". وعلى الصعيد العالمي، يقتل العنف المسلح 526.000 شخصا تقريباً كل سنة، وغالبية القتلى في المناطق غير المرتبطة بالنزاعات. وينتج عن العنف المسلح أيضا تكاليف كبيرة على المدى الطويل، بما في ذلك الرعاية الطبية في المستشفيات وإعادة التأهيل والتأثير السلبي على الاستثمارات العائلية والإخلال بالعلاقات الاجتماعية والمجتمعية وحالات انعدام المساواة بين الجنسين.

ويركز مشروع تقييم الأمن في شمال إفريقيا على مجال وتدرج وانتشار (نشر)العنف المسلح في المنطقة، وخصوصاً في ليبيا ما بعد الحرب وفي الدول المجاورة. ومن اجل تقييم العنف المسلح، يهدف المشروع إلى إجراء دراسات استقصائية أسرية وتشكيل مجموعات نقاش وعمل دراسات ميدانية معمقة حول أسباب العنف والمفاهيم الأمنية وإيقاع الآخرين ضحايا. سيحاول البحث تحديد القوى الرئيسية الموجهة للعنف المسلح، كما سيحاول تقييم إلى أي حد سيسهم التغيير السياسي في المنطقة بالإضافة إلى المبادرات الجيدة في استعادة النظام والأمن والتأثيرعلى مستويات وتصورات العنف.

وسائط الإعلام المتعددة

بودكاست 08
خلال الانتقال: الجماعات المسلحة في ليبيا
   

الإصدارات الأخرى

File 121 to 3 out of 3
First < Back Page 1 Next > Last

مصادر ذات علاقة